أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛   السبت أغسطس 23, 2014 11:08 pm





أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛

قال ابن جرير و ابن كثير هذه الآية : " (كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين" ... نزلت في عابد من عبّاد بني إسرائيل اسمه برصيص، وكان عابدا من العباد الكبار قد سكن في صومعة لعبادة الله،، و لكن غلبت عبادته على علمه، و العالم أشد على الشيطان من ألف عابد.
أراد الله أن يبتلي إيمانه و أن يمتحن يقينه " أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا و هم لا يفتنون " ... فجلس في صومعته فأتاه رجال مجاهدون من بني إسرائيل و قالوا: يا برصيص إنا نريد الجهاد في سبيل الله و عندنا أخت هي في بيتنا بجانب صومعتك و ليس لها بعد الله إلا أنت، فعليك أن ترعاها حتى نعود من الجهاد. قال: حبا و كرامة.

فخرج هؤلاء إلى الجهاد في سبيل الله، و مكث برصيص في صومعته يتعبد الله…

فأتاه الشيطان فقال: يا برصيص إن هذه المرأة في ذمتك ،و هذه الفتاه في عهدتك ، و أنت إذا تركتها فسوف تستوحش، فلو أخرجت رأسك في الصباح فسلمت عليها و هي متحجبة في بيتها ما ضرك ذلك شيئا، فأخذ بوصية الشيطان….فأطل برأسه و سلم عليها.

فأتاه ثانية و قال : لو نزلت بجانب بيتها كي لا يأتيها أجنبي أو يخوفها مارد ! فنزل بجانب بيتها و ما رآها.

و أتاه ثالثة و قال: إنها فتاة غريبة مستوحشة خرج أهلها للجهاد فمن يؤنسها و يحدثها, فنزل فآنسها و حدثها و هي متحجبة.

فأتاه رابعة و قال: أنت عالم ذكي و محفوظ من الله و تخاف الشيطان فاقترب منها فقبلها…فوقع في الفاحشة فحملت!

فلما حملت قال له الشيطان : إذا أتى أخوتها و رأوا هذا المنكر فإنها سوف تخبرهم فاتهمك الناس فسقطت من أعينهم فأقتلها خيرا لك .. فذبحها و حفر لها قبرا في بيتها و دفنها.

فأتى أخوتها من الجهاد فقالوا: أين أختنا؟ فبكى برصيص و تندم و أخرج دموع النفاق و السمعة و الرياء و قال: مرضت و كانت زاهدة عابدة فدفنتها بعد أن دعوت لها!

فبكوا عليها و صدقوه و ناموا تلك الليلة. فأتى الشيطان لأخيها الأكبر و أخبره أن برصيص فعل بها الفاحشة و قتلها. و أتى الثاني و الثالث في المنام و أخبرهما كما أخبر الأول. فأصبحوا فتحدثوا بما رأوا في نومهم، فذهبوا و كشفوا المكان الذي دلهم الشيطان عليه فوجدوها حامل و مقتولة. فأتى الشيطان فقال: لا ينجينك يا برصيص إلا أن تسجد لي سجدة لأحميك ، فكفر بالله ، و سجد للشيطان سجدة! .. فقتلوه و صلبوه.

تمت

هكذا مائة عام من السينما و المسلسلات و الأغاني من قصص ألّفها و أخرجها الشيطان باسم الحب و اللعب بالمشاعر !

فعن حذيفة رضي الله عنه قال : قال الرسول صلى الله عليه و سلم : " النظرة سهم من سهام إبليس مسمومة فمن تركها من خوف الله أثابه جل و عز إيمانا يجد حلاوته في قلبه " من كتاب المستدرك على الصحيحين حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه .

يأتي الشيطان يوسوس هنا و هناك و يحبك قصته .. " إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم " ..

فإذا كان الإيمان بالله يزيد و ينقص فكيف بمشاعر الحب بين الناس ؟؟

عن المقداد بن الأسود , قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم ، يقول : " لقلب ابن آدم أشد تقلبا من القدر إذا اجتمع غليا "

فمن تعلق بغير الله عُذّبَ به ... </3

فمن يحبك اليوم بشدة غدا ينقلب عليك ! و لذلك ؛

فعن أبي هريرة , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما , و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما " .

و لذلك عندما ذُكِرَ الحب في القرآن بين الرجل و المرأة كانت امرأة العزيز مثالا على لسان نسوة بالمدينة أن قد " شغفها حبا " .. أما عندما وصف ربنا عز و جل ما بين الزوج و زوجه فلم يقل و جعل بينكم حبا ! لأن الحب حالة متغيرة غير ثابتة بالمرة

و إنما قال الله عز و جل " و من آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعل بينكم مودة و رحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون " آية 21 من سورة الروم

فالمودة هو التودد بالأفعال و الرحمة هنا جبران الخطأ .. فالحب ثمرة للمودة و التودد .. فالمودة دينامو ينتج نورا هو الحب .. أما عندما يكون الحب هو الدافع فهو وقود منقطع غير متجدد في ذاته !

و في الأثر : قال رجل للحسن : إن عندي ابنة لي و قد خطبت إلي فمن أزوجها ؟ قال : « زوجها من يخاف الله فإن أحبها أكرمها و إن أبغضها لم يظلمها »

و قال عمر بن الخطاب لرجل همّ بطلاق امرأته : لمَ تطلّقها ؟ قال : لا أحبها ، قال عمر : أوَ كلّ البيوت تبنى على الحبّ ، فأين الرعاية و التذمّم ؟!

يعني كبروا دماغكم من شغل الأفلام و المسلسلات و الأغاني فهي غير واقعية بالمرة .. دول يتبعهم الغاوون في كل واد يهيمون و يقولون ما لا يفعلون !

قطيعة

أما الحب الحقيقي هو الحب في الله و إجتماع اثنين على طاعة الله و التناصح في الله .. عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يقول الله عز وجل يوم القيامة : " أين المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي "

و الحب الحقيقي هو رزق من الله كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن حبه لأمنا خديجة فقال صلى الله عليه و سلم عن خديجة "أنى رزقت حُبها " رواه مسلم

فالحب الحقيقي رزق من الله و لكن احذر .. " .... لا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله ، فإنه لا يدرك ما عند الله إلا بطاعته "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24642
نقاط : 38991
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛   الأحد أغسطس 24, 2014 4:31 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛   الجمعة أغسطس 29, 2014 1:12 pm

غروب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
أسطورة كيوبيد و الحب من أول نظرة و خطوات الشيطان ؛
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك الأدبـيــة :: منتدى القصة والرواية-
انتقل الى: