أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إفتاء مصر: الرسول والصحابة لم يحرقوا الأسرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24404
نقاط : 38310
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :









مُساهمةموضوع: إفتاء مصر: الرسول والصحابة لم يحرقوا الأسرى   الأربعاء فبراير 04, 2015 7:52 pm




فندت دار الإفتاء المصرية الدعاوى الباطلة التي استند إليها تنظيم داعش في حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة. وأوضحت الدار بالأدلة الشرعية من كتاب الله وسنة نبيه أن هذا الفعل ليست له علاقة بالدين الإسلامي.

حقيقة حرق أبو بكر الصديق للفجاءة السلمي

وأوضحت دار الإفتاء أن الزعم بأن الصحابي الجليل أبو بكر الصديق قد أحرق "الفجاءة السلمي" حياً، زعم ساقط وباطل لا سند له، لأن رواية إحراق سيدنا أبي بكر الصديق للفجاءة رواية باطلة، مدار سندها على "علوان بن داود البجلي"، وهو رجل مطعون في روايته.
وقالت الدار "لقد حكى أهل العلم الإجماع على أن المقدور عليه "الأسير" لا يجوز تحريقه بحال من الأحوال حتى لو كان في حال الحرب، فكيف بالأسير المكبل؟ وكل هذا في حال أسرى الحرب في نطاق الدول، فما بالنا بأن هذا التنظيم الإرهابي لا ينبغي أن يطلق عليه مسمى الدولة، وبالتالي فإن ما حدث هو اختطاف قسري إرهابي تنبذه كافة الأديان والشرائع والقوانين الدولية".
وأشارت دار الإفتاء في تفنيدها إلى أن اتهام الصحابي خالد بن الوليد بحرق رأس خالد بن نويرة هي رواية باطلة، في سندها "محمد بن حميد الرازي"، وهو كذاب، قال عنه الإمام ابن حِبّان: "كان ممن ينفرد عن الثقات بالأشياء المقلوبات.

الرسول ينهى عن الحرق

وشددت دار الإفتاء على أن التمثيل بالأسرى منهي عنه في الإسلام، وقد ورد النهي عن الإعدام حرقاً، وجاء النهي عنه في أكثر من موضع، منها حديث ابن مسعود قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم، فمررنا بقرية نمل قد أحرقت، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقال: "إنه لا ينبغي لبشر أن يعذب بعذاب الله عز وجل".
وأكدت أن الطيار الأردني سقط رهينة لدى هذه الجماعة المتطرفة أثناء تأدية واجبه في الدفاع عن الأمة، وهو بمثابة رهينة مختطف، بل حتى وإن كان أسيرا لديهم فإن الإسلام قد أكد على ضرورة الإحسان إلى الأسرى، وجعلها من الأخلاق الإسلامية والآداب القرآنية، قال تعالى: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً، إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكوراً)، ويكون هذا الإحسان في الطعام والشراب والكساء والعلاج والكلام الحسن.

التمثيل بالجثث وبتر الأعضاء

وأضافت دار الإفتاء أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أحسن إلى أسرى بدر، كما نهى النبي عن تعذيب الأسير ببتر أعضائه أو حرق أطرافه أو غير ذلك، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حين عرض عليه أن ينزع ثنيتي سهيل بن عمرو حتى يندلع لسانه: "لا يا عمر، لا أمثّل به فيمثّل الله بي وإن كنت نبياً".
ولفتت دار الإفتاء إلى أن حديث النهي عن القتل بالحرق صحيح في البخاري، ويسوق العلماء عدداً من الأحاديث النبوية في هذا الصدد، ففي صحيح البخاري، وهو أصح كتب السنة على الإطلاق، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تعذبوا بالنار، فإنه لا يعذب بالنار إلا ربها".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
إفتاء مصر: الرسول والصحابة لم يحرقوا الأسرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك العا مـــة :: منتدى الأخبار والأخبار المثيرة-
انتقل الى: