أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غروووب
المدير العام
المدير العام
avatar

* : ♥حنيـن اليـاسمين♥
عدد المساهمات : 31264
نقاط : 54796
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة   الجمعة أبريل 14, 2017 9:50 pm


طمع المنافقين في الدنيا، والزهد في الآخرة:

مُتْرَفون، يعبدون الدنيا: لها يغضبون، وعليها يقاتلون، وإياها يطلبون، مشغوفون بالبهرج والزخرف، يهتمون بمظهرهم، بينما جوهرهم خراب، يتكالبُون على المَغْنَمِ، ويتَّقون المَغْرَمَ.

 

قال تعالى: ﴿ وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيدًا ﴾ [النساء: 72].

وقال تعالى: ﴿ لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لَاتَّبَعُوكَ وَلَكِنْ بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنْفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴾ [التوبة: 422].

 

طمع في الدنيا، وحرص عليها، وبخل شديد، وحرص على ألا يضحوا بأي شيء في سبيل الإسلام والمسلمين.

وقال تعالى: ﴿ وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ [التوبة: 988].

 

يعتبرون ما ينفقون في سبيل الله مَغْرمًا، فهم لا يؤدُّونه عن عقيدة، ولكن رياء وتقية. وهم يَقِلُّون عند الفزع، ولكن ما أكثرهم عند الطمع!.

وقال تعالى: ﴿ سَيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انْطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونَا كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِنْ قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُوا لَا يَفْقَهُونَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [الفتح: 155].

 




والطمع في الدنيا والزهد في الآخرة يؤديان إلى:




الأنانية:

قال تعالى: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ * وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ ﴾ [التوبة: 58، 599].

أنانية غريبة، يصفون الرسول صلى الله عليه وسلم بالعدل ويرضون عنه إذا أعطاهم من الصدقات، وإذا لم يكونوا مستحقِّين وأعطى الرسول صلى الله عليه وسلم من كان في حاجة إليها عابوا عليه ذلك، وزعموا أنه غير عادل، منتهى الأنانية التي لا يُقِرُّها خُلُق ولا دين.

 

عَنْ أَبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: بَيْنَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَهُوَ يَقْسِمُ قَسْمًا، أَتَاهُ ذُو الْخُوَيْصِرَةِ، وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، اعْدِلْ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: {وَيْلَكَ وَمَنْ يَعْدِلُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ؟ قَدْ خِبْتُ وَخَسِرْتُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ}. فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رضي الله عنه: «يَا رَسُولَ اللهِ، ائْذَنْ لِي فِيهِ أَضْرِبْ عُنُقَهُ»، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: [دَعْهُ، فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ...] [1].

فنزلت: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ﴾ [التوبة: 588].

 

وفي رواية: ﴿ إِنَّ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا، قَوْمًا يَقْرَءُونَ القُرْآنَ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ، لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ ﴾[2].

 

إنهم يحبون أنفسهم، ويغضبون من أجلها، ويرغبون في الاستئثار بالنفع دون غيرهم.

إنها آفة من آفات النِّفاق، يتصف بها المنافقون، ومن اتصف بها من غيرهم فقد اتصف بآفة من آفات النِّفاق، وعليه أن يتخلص منها، ويطهر قلبه من إثمها وشرورها.





[1] أخرجه البخاري: ك: المناقب، ب: علامات النبوة في الإسلام، ح (3610)، ومسلم: ك: الزكاة، ب: ذكر الخوارج وصفاتهم، ح (10644).

[2] أخرجه البخاري: ك: التوحيد، ب: قول الله تعالى ﴿ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ ﴾ [المعارج: 4]، ح (7432)، ومسلم: ك: الزكاة، ب: ذكر الخوارج وصفاتهم، ح (10644).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
روميو
الدعم الفني والأشراف
الدعم الفني والأشراف
avatar

* : ♡ الدعم الفني والأشراف ♡
عدد المساهمات : 16222
نقاط : 46757
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
MMS + SMS :



الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة   الأربعاء يونيو 28, 2017 2:56 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com
حياتي
المدير العام
المدير العام
avatar

* : المديرة العامة
عدد المساهمات : 18654
نقاط : 33427
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
MMS + SMS :


الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة   الخميس يونيو 29, 2017 9:20 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام
avatar

* : ♥حنيـن اليـاسمين♥
عدد المساهمات : 31264
نقاط : 54796
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة   الأحد يوليو 02, 2017 3:55 am

روميو


كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام
avatar

* : ♥حنيـن اليـاسمين♥
عدد المساهمات : 31264
نقاط : 54796
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة   الأحد يوليو 02, 2017 3:56 am

حياتي


كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
الطمع في الدنيا والزهد في الآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك الأســــلامية :: المنتدى الأسلامي العاام-
انتقل الى: