أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نووور
المدير العام
المدير العام


* : المديرة العامة للمنتدى
عدد المساهمات : 14882
نقاط : 20693
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
العمر : 28
الساعه الان :
MMS + SMS :

آعِدٌك حبيِبٌي
أِن َأِهبكَ آلِنبضَُ ِوُ آِلأضِلآُع
وأنِ ُأصَوِن َمِشاٌعرَيِ لَـِك ٌأنَت فقُط َ
وٌ َتكِوَنَ عَشق ِقلَبيْ آلوحٌيِيدْ
لأِبُقى دَوِماً ٌفيَ ِحضٌن َقِلبٌك
فِـ ـآصِبحٌ َلك وَطِن , وِعمٌرآ َتِعٌيَشٌِه




~ْْ{لملم شتاتي المبعثرة }ْْ~
~وأحفضني في عيينيك ّوبين جفونك ~
((أبعدني بناظريك
عن كل الناس ))
بين الحين والحين
أستعيدني ثانية وألثم ثغري
{حذراي مني أطبق جفونك ثانية}
ودعني أنام بين هدبيك
{فأني أعلنت أحتلال عينيك}
♥ نووور ♥

مُساهمةموضوع: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الخميس مايو 31, 2012 12:06 am



لقد حث الإسلام على العلم والتعلم، ورتَّب على ذلك الأجر العظيم، ورفع منزلة العلماء فقال الله تعالى: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ} [الزمر:9]، وقال: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ} [المجادلة:11]، وقال أيضاً: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر:28]. فهذه الآيات البينات توضح - بجلاء- فضل العلم والعلماء، وأن العلم هو مقياس الأفضلية؛ إذ بالعلم بالله وبدينه العظيم تحصل التقوى في القلوب، فتصلح بالتالي الأعمال.
وقد جاء عن رسول الله , ما يحث أيضاً على طلب العلم، كقوله ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ), كما ورد عنه عليه الصلاة والسلام قوله…( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً، سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ). فهذه الأحاديث والآيات السابقة، وغيرها، واضحة في الحث على طلب العلم والتسابق إليه ابتغاء مرضاة الله.

- ومن هنا كان الأب هو المكلف الأول بتعليم ولده، والمحافظة عليه في ذلك، وعدم الاعتماد على المدرسة فقط، فإن المدارس في البلاد الإسلامية في هذا العصر قد أخفقت إخفاقاً كبيراً في تكوين باحثين جادين، أو تخريج أبناء يحملون راية الإسلام، ويجاهدون ويكافحون من أجلها.
لهذا فإن دور الأب ومسؤوليته ليست بالسهلة اليسيرة؛ بل عليه تبعات ضخمة ومهام شاقة في سبيل تزويد ولده بالمعرفة الصحيحة.
ويحذر ابن القيم -رحمه الله- الآباء من إهمال تعليم الأولاد ورعايتهم، فيقول: "من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى، فقد أساء إليه غاية الإساءة، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء، وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه، فأضاعوهم صغاراً فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم".
والولد في مرحلة الطفولة المتأخرة يميل إلى الواقعية، ونبذ الخيال، وتقل مشاكله ومشاكساته، ويميل إلى حب الاطلاع، والكشف عن معالم البيئة من حوله. كما أنه في الثانية عشرة من عمره يرغب ويشغف بحب المشاهير من الرجال، ويميل إلى التعرف على المخترعات والأشياء الميكانيكية. فإذا وجد الأب في ولده هذا الميل، وهذه الرغبة، كان لزاماً عليه أن يهيئ له جواً مناسباً ليمارس الولد فيه تلك الميول الطيبة. ففي مجال تحقيق رغبته في التعرف على مشاهير الرجال، وأبطال التاريخ، فإن في سجلات الأمة المسلمة من النماذج الفاضلة ما يعجز التاريخ الحديث على أن يلد مثلهم. فيمكن للأب أن يمارس، ويشارك ولده هذه الرغبة، ويساعده على تحقيقها، من خلال سرد بعض هذه النماذج التاريخية من رجال الأمة الإسلامية، في أوقات مختلفة من أيام الأسبوع، كأن يخصص يوماً من أيام الأسبوع لتراجم الرجال العلماء . . فإن أحس الأب من ولده رغبة في أن يطلع هو بنفسه في كتب التراجم، فإنه يفضل لصغر سن الولد أن يوجهه لكتب التراجم الحديثة الميسرة مثل "سلسلة حياة الصحابة" لعبد الرحمن الباشا، أو غيرها من الكتب الحديثة. أما إن وجد الأب في ولده همة ونشاطاً وقدرة جيدة على القراءة في كتب السابقين، فإنها لا شك أفضل وأغزر مادة، وأعظم فائدة فلا بأس أن يوجهه إلى قراءة أجزاء معينة منها، مع الإشراف والتوجيه والبيان عند الحاجة.
ولا يهمل الأب في تكوين مكتبة صغيرة في بيته، فيختار غرفة من المنزل لوضع المكتبة، أو يجعلها في غرفة المعيشة؛ لتكون قريبة من الجميع، ولتعم بها الفائدة، مراعياً تنوع المصادر والمراجع لتناسب أعمار الأولاد ومستوياتهم.
كما يسعى الأب في إنشاء مكتبة في مسجد الحي -إن لم تكن فيه مكتبة- وذلك عن طريق مطالبة الجهات المعنية بذلك، أو جمع التبرعات من رواد المسجد وجيرانه، وتكوين تلك المكتبة لتكون مكاناً جيداً لالتقاء الأولاد، واطلاعهم على الكتب، وتحقيق رغبتهم وإشباع ميولهم العلمية.
كما يفضل أن يُلحق الأب ابنه بأحد الأساتذة أو المشايخ الذين يقومون بالتدريس في المساجد، أو في بعض دور العلم، أو البيوت؛ ليكمل بهذا النوع من التعلم النقص الموجود في المدرسة الحديثة، ويحاول الأب أن يتخير باجتهاده من بين العلماء أفضلهم، وأغزرهم علماً، وأكملهم خلقاً وديناً، إلى جانب التأكد من أن الدروس التي يلقيها ذلك العالم أو الشيخ تناسب سن ولده، وقدراته العلمية، وخلفيته الثقافية.
والولد لا شك يمل من كثرة الدرس، فلا ينبغي الإكثار عليه، والإلحاح، دون إعطائه فرصة للعبه واستراحته، فقد أشار الغزالي -رحمه الله- إلى هذه القضية، ونبه عليها فقال: "وينبغي أن يؤذن له بعد الانصراف من الكتاب أن يلعب لعباً جميلاً يستريح إليه من تعب المكتب بحيث لا يتعب في اللعب، فإن منع الصبي من اللعب وإرهاقه إلى التعلم دائماً يميت قلبه ويبطل ذكاءه وينغص عليه العيش، حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه رأساً".
ويتخذ الأب الوسائل المناسبة لترغيب الولد في التعلم وجذبه إليه، ومن ذلك ما يراه الغزالي من وسائل ترغيب الولد في التعلم عن طريق لعب الكرة، والصولجان، وما أشبه ذلك. ولا بأس بالمكافآت المالية لترغيب الولد في العلم. فقد كان السلف من أمثال إبراهيم بن أدهم يرغب الصبي في التعلم عن طريق المكافآت المالية. والمقصود هو أن يتخذ الأب الوسائل المشروعة المرغبة للولد في العلم، فيقبل عليه عن طواعية ورغبة.
أما ما يخص إشباع رغبات الولد وميوله نحو التعرف على المخترعات، والميل إلى الألعاب الميكانيكية، فإن الأب يمكن أن ينمي قدرة الولد العلمية في هذا الجانب من خلال تزويده بالموسوعات العلمية التي تهتم بنشر أخبار المخترعات المختلفة، كما يمكن الاشتراك في بعض المجلات العلمية المهتمة بهذا الجانب، على أن يلاحظ الأب أهمية خلو هذه الكتب والمجلات من الإيحاء الإلحادي الذي يصاحب في العادة المنهج العلمي عند الغرب، فغالب المتوافر من هذه المجلات العلمية هو ترجمة حرفية عن الإنجليزية أو غيرها.
وللجانب العلمي أهمية عند الطفل، فإنه لا يكتفي بالاطلاع على المنجزات والمخترعات العلمية فحسب؛ بل يرغب في التعامل مع بعض هذه المنجزات بنفسه، فيميل إلى معرفة كنه بعض ألعابه الآلية، والتعرف على طريقة عمل التوصيلات الكهربائية وأسلاك الهاتف وغيرها. ومن السهل على الأب أن يحقق رغبة ولده في هذا الجانب عن طريق تأمين بعض الألعاب الكهربائية والميكانيكية، التي تهدف إلى تعليم الصغار نظام التوصيلات الكهربائية، أو التدريب على جانب من التراكيب الكيميائية، أو تعليم بعض الأنظمة الميكانيكية. كما يمكن للأب تأمين جهاز مكبر "ميكرسكوب" فيرى الولد من خلال عدساته عجائب صنع الله في الحشرات، أو النباتات، أو غير ذلك من مخلوقات الله، فيكون الأب بذلك قد استغل وقت فراغ الولد بالنافع المفيد، إلى جانب تدريبه على استعمال هذه الأجهزة المختلفة، بالإضافة إلى المعلومات الجديدة التي حصل عليها.

ومن خلال الممارسة الطويلة لهذه القضايا من الاطلاع في الكتب، وعمل بعض التطبيقات العملية التجريبية: يتضح للأب ميول ولده واتجاهاته. فيمكنه بعد فترة أن يوجهه نحو أفضل المهن والمهارات التي تناسب ميوله، فلا يتخبط الولد في اختيار تخصصه ومجاله في المستقبل.


* مقال رآئع لدكتوٌر / عدنان با حارثْ
أرجوٌ أن تتم الإستفآدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24643
نقاط : 38994
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الخميس مايو 31, 2012 5:05 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
نووور
المدير العام
المدير العام


* : المديرة العامة للمنتدى
عدد المساهمات : 14882
نقاط : 20693
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
العمر : 28
الساعه الان :
MMS + SMS :

آعِدٌك حبيِبٌي
أِن َأِهبكَ آلِنبضَُ ِوُ آِلأضِلآُع
وأنِ ُأصَوِن َمِشاٌعرَيِ لَـِك ٌأنَت فقُط َ
وٌ َتكِوَنَ عَشق ِقلَبيْ آلوحٌيِيدْ
لأِبُقى دَوِماً ٌفيَ ِحضٌن َقِلبٌك
فِـ ـآصِبحٌ َلك وَطِن , وِعمٌرآ َتِعٌيَشٌِه




~ْْ{لملم شتاتي المبعثرة }ْْ~
~وأحفضني في عيينيك ّوبين جفونك ~
((أبعدني بناظريك
عن كل الناس ))
بين الحين والحين
أستعيدني ثانية وألثم ثغري
{حذراي مني أطبق جفونك ثانية}
ودعني أنام بين هدبيك
{فأني أعلنت أحتلال عينيك}
♥ نووور ♥

مُساهمةموضوع: رد: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الخميس مايو 31, 2012 6:23 am

غروووب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
روميو



عدد المساهمات : 11029
نقاط : 15552
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :

مُساهمةموضوع: رد: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الأحد يونيو 03, 2012 10:31 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com
نووور
المدير العام
المدير العام


* : المديرة العامة للمنتدى
عدد المساهمات : 14882
نقاط : 20693
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
العمر : 28
الساعه الان :
MMS + SMS :

آعِدٌك حبيِبٌي
أِن َأِهبكَ آلِنبضَُ ِوُ آِلأضِلآُع
وأنِ ُأصَوِن َمِشاٌعرَيِ لَـِك ٌأنَت فقُط َ
وٌ َتكِوَنَ عَشق ِقلَبيْ آلوحٌيِيدْ
لأِبُقى دَوِماً ٌفيَ ِحضٌن َقِلبٌك
فِـ ـآصِبحٌ َلك وَطِن , وِعمٌرآ َتِعٌيَشٌِه




~ْْ{لملم شتاتي المبعثرة }ْْ~
~وأحفضني في عيينيك ّوبين جفونك ~
((أبعدني بناظريك
عن كل الناس ))
بين الحين والحين
أستعيدني ثانية وألثم ثغري
{حذراي مني أطبق جفونك ثانية}
ودعني أنام بين هدبيك
{فأني أعلنت أحتلال عينيك}
♥ نووور ♥

مُساهمةموضوع: رد: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الأحد يونيو 03, 2012 5:23 pm

روميو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: ][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][   الجمعة يونيو 07, 2013 5:04 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
][.×. تـ‘ـرغ ــيب الطفـ‘ـل فـ‘ـي التعلـ‘ـم .×.][
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك العا مـــة :: منتدى الأسرة والطفل-
انتقل الى: