أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24629
نقاط : 38958
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال   الإثنين أكتوبر 21, 2013 9:48 pm





يعبّر هذا الاضطراب عن مشكلة في الانتباه أو فرط النشاط أو الاندفاع أو كلها أو جلها، ويجب أن تكون هذه المشكلات خارج النطاق الطبيعي لعمر الطفل ونموه حتى يتم تشخيصها بأنها اضطراب التشتت وفرط النشاط.

الأسباب الرئيسية للاضطراب
يعتبر اضطراب التشتت وفرط النشاط
من أكثر الاضطرابات السلوكية في مرحلة الطفولة، ويشيع تشخيصه في المراحل الدراسية الأولية مقدرة بـ3 : 5%، مع العلم بأن تشخيصه في الذكور يحدث بصورة أكثر من الإناث.
وقد يكون هذا الاضطراب متوارثاً في العائلات، لكن سبب حدوثه ليس واضحاً على وجه الدقة، وأياً كان السبب، فإنه يحدث في وقت باكر من الحياة على ما يبدو وتحديداً مع تطور الدماغ، وقد تبين من بعض الدراسات الإشعاعية أن أدمغة الأطفال الذين يعانون من اضطراب التشتت وفرط النشاط قد تسجل نشاطاً دماغياً يختلف عن أدمغة الأطفال
الآخرين.
قد يكون اضطراب التشتت وفرط النشاط
مصحوباً بالقلق والاكتئاب وقلة النوم وصعوبات التعلم واضطرابات التشنج ومشكلات سلوكية أيضاً، ولذلك ينبغي إجراء فحص دقيق «تشخيص فارق» من قبل الطبيب لأي طفل يشك في أنه يعاني من هذه الاضطرابات بغية استبعاد الحالات أو الأسباب الأخرى المحتملة للسلوك.
ويعاني معظم أطفال اضطراب التشتت وفرط النشاط
من مشكلة أخرى في السلوك أو النمو، إضافة إلى المشكلات الدراسية التي تشكل أهم التحديات التي تواجه الطفل وأسرته.

أهم الأعراض
تقسم أعراض التشتت وفرط النشاط
إلى ثلاث مجموعات:
ـ عدم التركيز «التشتت».
ـ فرط النشاط.
ـ الأسلوب الاندفاعي.

قد يعاني بعض الأطفال المصابين بهذا الاضطراب من عدم التركيز بصفة رئيسية، وقد تظهر الأعراض جميعها في طفل واحد، أما الأطفال الذين يعانون من عدم الانتباه فقط فهم أقل تخريباً، ولا تصنّف حالاتهم بأنها اضطراب فرط النشاط وعجز الانتباه في الغالب الأعم، فالمهم هنا أن ندرك أن الطفل المصاب بفرط النشاط
قد يكون ملاحظاً من قبل أسرته، أما الطفل المصاب بالتشتت فلا تكتشف الأسرة غالباً ذلك إلا بعد التحاق الطفل بالمدرسة.

علامات التشتت
ـ الإخفاق في الانتباه بشكل دقيق للتفاصيل، أو ارتكاب أخطاء طائشة في الواجبات المدرسية.
ـ صعوبة في المحافظة على التركيز أثناء القيام بمهام معينة أو اللعب.
ـ عدم الاستماع للآخرين على ما يبدو في الأحاديث المباشرة.
ـ عدم التقيد بالتعليمات وعدم إنهاء الواجبات المدرسية والمنزلية أو الواجبات المحددة في مكان العمل.
ـ صعوبة تنظيم المهام والنشاطات.
ـ تجنب أو كره القيام بالمهام التي تتطلب مجهوداً عقلياً وافراً «مثل الواجبات المدرسية».
ـ فقدان الألعاب وأقلام الرصاص، والكتب أو الأدوات الضرورية لأداء المهام أو النشاطات.
ـ فقدان التركيز بسهولة.
ـ نسيان النشاطات اليومية غالباً.

أعراض فرط النشاط
ـ اللعب باليدين أو القدمين أو التململ في المقعد.
ـ ترك المقعد في الوقت الذي ينبغي أن يكون الجلوس هو سيد الموقف.
ـ الجري هنا وهناك أو ممارسة التسلق في المواضع غير المناسبة.
ـ صعوبة في اللعب بهدوء.
ـ الرغبة في الحركة الدائمة، والتحدث بصورة مفرطة.

علامات الاندفاع
ـ الإجابة عن الأسئلة بدون تركيز وقبل إكمال السؤال.
ـ صعوبة في انتظار الدور.
ـ مقاطعة الآخرين والتطفل عليهم «التدخل في المحادثات والألعاب».

الفحوص والاختبارات
غالباً ما يتم تشخيص حالة الطفل صعب المراس بأنه يعاني من اضطراب فرط النشاط والتشتت، ومن ناحية أخرى، ثمة عديد من الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب ولا يتم تشخيص حالتهم تشخيصاً صحيحاً، في كلتا الحالتين، لا يتم الانتباه لصعوبات التعلم ذات الصلة والمشكلات في المزاج، وقد أصدرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال
إرشادات لتضفي مزيداً من التوضيح على هذه المسألة.
يعتمد تشخيص الحالة بأنها اضطراب التشتت وفرط النشاط
على ظهور أعراض محددة للغاية والتي يجب أن تكون موجودة في أكثر من بيئة «مثل وجود الاضطراب في بيئة المنزل وبيئة المدرسة».
ـ على الأقل يجب أن تظهر ستة أعراض انتباه أو فرط نشاط/ اندفاع على الطفل، على أن تظهر بعض الأعراض قبل سن السابعة.
ـ يجب أن تظهر الأعراض لمدة ستة أشهر على الأقل، على أن تتم مشاهدتها في بيئة أو أكثر، وألا تكون ناتجة من مشكلة أخرى.
ـ يجب أن تكون الأعراض شديدة بما يكفي لينتج منها صعوبات ملموسة في بيئات مختلفة، بما في ذلك المنزل والمدرسة والعلاقة مع الأطفال
في نفس السن.
أما في الكبار من الأطفال، فإن اضطراب التشتت وفرط النشاط يكون في حالة خمود جزئي مع ظهور الأعراض لديهم، ولكن حالتهم لم تعد تعكس التعريف الكامل لاضطراب فرط النشاط
وعجز الانتباه.
يجب تقييم الطفل من قبل الطبيب في حالة الاشتباه بوجود الاضطراب لديه، وقد يشتمل التقييم على ما يلي:
ـ إجراء استبيان من قبل الأبوين والمدرس.
ـ تقييم نفسي للطفل وأسرته، بما في ذلك اختبار فحص الذكاء والفحص النفسي.
ـ فحص كامل للنمو والعقل والتغذية والبدن والحالة النفسية.


المشاركة في العلاج
يجب أن يتم علاج اضطراب فرط النشاط
وعجز الانتباه بمشاركة الطبيب والأبوين والطفل، وحتى ينجح العلاج، من المهم أن يتم تحديد ما يلي :
ـ تحديد الأهداف المناسبة لتكون دليلاً للعلاج.
ـ البدء بإعطاء العلاج الأدنى في سلم التدخل العلاجي من خلال العلاج البيئي والسلوكي.
ـ اتخاذ قرار إعطاء الدواء بالمزامنة مع العلاج البيئي والسلوكي.
ـ المتابعة المنتظمة مع الطبيب لفحص الأهداف، والنتائج وأية تأثيرات جانبية للأدوية، أثناء هذه الفحوص، يجب جمع المعلومات من الأبوين والمدرسين والطفل.

وإذا لم تثبت فعالية العلاج، فإنه يجب على الطبيب:
ـ التأكد من معاناة الطفل من اضطراب فرط النشاط
وعجز الانتباه.
ـ البحث عن حالات طبية أخرى محتملة يمكن أن ينتج منها أعراض مماثلة.
ـ التأكد من التقيد بخطة العلاج


الأدوية
تتحقق أفضل النتائج باستخدام الأدوية والعلاج السلوكي، وثمة أنواع عديدة مختلفة من الأدوية العلاجية للاضطراب والتي يمكن أن تستخدم بصفة مفردة أو معاً، كما أن المحفزات النفسية هي أكثر العقاقير التي يشيع استخدامها في علاج اضطراب التشتت وفرط النشاط، وبالرغم من إطلاق اسم المحفزات على هذه الأدوية إلا أنها في الحقيقة ذات تأثير مهدئ في الأطفال
الذين يعانون من الاضطراب.
وتجدر الإشارة إلى أنه كان ثمة ارتباط بين بعض أدوية علاج اضطراب التشتت وفرط النشاط وحالات وفاة نادرة بين الأطفال
الذين يعانون من مشكلات في القلب، ولذلك ينبغي التحدث إلى الطبيب بشأن الدواء المناسب للطفل.


العلاج السلوكي
يساعد العلاج السلوكي والمقنن والضابط للبيئة في التخفيف إلى التحكم في أعراض هذا الاضطراب، كما أن الحديث مع الطفل والأسرة سوف يساعد في فهم وضبط الأحاسيس المسببة للتوتر والتي ترتبط باضطراب التشتت وفرط
النشاط.
ويستحسن أن يستخدم الوالدان نظام المكافآت للمساعدة في توجيه سلوك الطفل، ومن المهم تعلم كيفية التعامل مع السلوكيات التخريبية. أما المجموعات المساندة فيمكنها المساعدة على التواصل مع الأفراد الآخرين الذين يعانون من مشكلات مماثلة.
وتشتمل الإرشادات الأخرى التي تشكل عاملاً مساعداً للطفل الذي يعاني من اضطراب فرط النشاط
وعجز الانتباه على ما يلي:
ـ إعداد جدول يومي ثابت يتضمن أوقاتاً محددة لحل الواجبات المدرسية، وتناول وجبات الطعام، والنشاطات خارج المنزل، ويجب إجراء التغييرات في الجدول مقدماً وليس في اللحظة الأخيرة.
ـ التواصل المنتظم مع مدرس الطفل وطلب الخطة الفردية السلوكية المنضبطة.
ـ التأكد من تناول الطفل طعاماً صحياً متنوعاً، يشتمل على كميات وافرة من الألياف والعناصر الغذائية الأساسية، والابتعاد عن الوجبات السريعة والمشروبات الغازية و الشوكولاتة ونحوها من المأكولات.
ـ التأكد من أخذ الطفل قسطاً كافياً من النوم، ويفضل تعويد الطفل على القيلولة.
ـ الإشادة بالطفل ومكافأته على سلوكه الجيد.
ـ وضع قواعد واضحة وثابتة لتصرفاته.

 
وتجب الإشارة هنا إلى أن العلاجات البديلة لاضطراب التشتت وفرط النشاط أصبحت شائعة، وهي تتضمن الأعشاب، والمكملات الغذائية والعلاج بالتبريد، بيد أن الأدلة التي تثبت فعالية هذه العلاجات قليلة أو غير موجودة.

احتمالات التحسن في الاضطراب

إن
اضطراب التشتت وفرط النشاط حالة مزمنة طويلة الأمد، وإذا ما تركت دون علاج مناسب، فإن الاضطراب قد يؤدي إلى عديد من الصعوبات المدرسية في الصغر إلى الصعوبات الحياتية مع العمل والحياة الزوجية في الكبر.

سيستمر جزء كبير من الأطفال الذين يعانون من اضطراب التشتت وفرط النشاط في مواجهة أعراض مزعجة لعدم التركيز أو الاندفاع عند البلوغ، بيد أن البالغين غالباً ما يكونون قادرين على السيطرة على سلوكياتهم وإخفاء الصعوبات لديهم.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟
يجب الاتصال بالطبيب إذا ساور العاملين في مدرسة الطفل شكٌ بأنه يعاني من

اضطراب التشتت وفرط النشاط.

ـ صعوبات في المنزل، والمدرسة وفي علاقة الطفل مع نظرائه.
ـ تأثيرات جانبية للأدوية.
ـ علامات للاكتئاب.

الوقاية
بالرغم من عدم وجود طريقة مؤكدة لمنع الإصابة باضطراب

التشتت وفرط النشاط إلا أن التشخيص الباكر والعلاج يمكن أن ينتج عنهما منع كثير من المشكلات المرتبطة بهذا الاضطراب.



د. محمد مرعي القحطاني
استشاري نفسي وأستاذ جامعي بمدينة الملك فهد الطبية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 3:12 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24629
نقاط : 38958
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال   الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 3:15 am

حياتي

كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر


  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
روميو



عدد المساهمات : 11028
نقاط : 15551
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :

مُساهمةموضوع: رد: اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال   الثلاثاء مارس 18, 2014 1:32 am

شكرا أختي الكريمة والله يعطكي العافية..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com متصل
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24629
نقاط : 38958
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال   الأربعاء مارس 19, 2014 7:48 pm

روميو

كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
اضطراب التشتت وفرط النشاط عند الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك العا مـــة :: منتدى الأسرة والطفل-
انتقل الى: