أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملحمة كلكامش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24628
نقاط : 38955
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: ملحمة كلكامش    الأحد ديسمبر 22, 2013 9:47 pm









ملحمة كلكامش ...







( لم تضيء تلك الشمس بأنوارها سهل وحوض النهرين العظيمين دجلة والفرات فحسب ، بل أضاءت كل المنطقة يقول اندريه المحيطة بها . وهكذا ادعت ما سميت بالحضارة الشرقية بسيطرتها على كل المنطقة الواسعة التي كان البحر المتوسط يحدها من الغرب ، وتمتد شرقا حتى تخوم الأفغان . وإذا كان البحر الأسود يحدها من الشمال فأنها من ناحية الجنوب تشمل شبه الجزيرة العربية برمتها .. انه الشرق ومن يستطيع ان ينكر بأن المعرفة جاءت من الشرق)..

لعل المناظرات الكبيرة التي أفردتها الدراسات الواسعة لدى كل من الباحثين الدكتور فيصل السامر ومحمد مفيد الشوباشي ، لم تتوصل إلى أسبقية البصمة التاريخية الأولى ، لكل من حضارتي وادي الرافدين ووادي النيل . وبقيت هذه الدراسات تنتظر من يكشف الحجب التاريخية السحيقة ، المعززة بالوثائق والأدبيات التي تدعم الرأي . واعترف أن المؤرخين والمعنيين في الدراسات التاريخية والآثارية في مصر ، قد شمروا سواعدهم وجندوا هممهم في حسم هذه القضية ، وراحوا يسبغون علينا بالمدونات والإستشهادات والوثائق الكثيرة والمتنوعة . كما اعترف أنهم حققوا سبقا خاصا بمثل هذه الدراسات والاهتمامات ، التي راحت تثقف وتنظر وتبشر بأبعاد وأولويات تلك الحضارة . فضلا عن أن العاملين المصريين في حقل الكتابة والمدونات والتجارب الحضارية والآثارية ، هم عدد كبير من الباحثين والمؤرخين والمهتمين في الدراسات الإنثربولوجية والأركيولوجية وهم من العاملين الحقيقيين الذين لا يتعدون بعض أنفار ... ولكن بقي أن نسلم بأن حضارة وادي الرافدين ، تعد برأي الباحثين المعنيين في حقلي الحضارة والتاريخ ، من اعرق الحضارات الإنسانية ، وأنها قدمت إلى البشرية منجزات عظيمة وكبيرة وفي كافة الميادين الإنسانية . كما أن للعراق دوره المعروف في نشر أسس وأبعاد وأهداف هذه العلوم إلى أصقاع وتخوم العالم الممتد . ويكفي هذه الحضارة فخرا أنها علمت الحرف الأول للإنسانية ، ومنها انتقلت الكتابة التصويرية إلى مصر ، وتمركزت عند الحيتيين سكان آسيا الصغرى ، وهيمن الخط المسماري على كل تلك المنطقة ، وأصبحت اللهجة البابلية هي اللغة الدبلوماسية لبلاطي سوريا ومصر لمئات السنين ، ناهيك عن استخدام الحضارات القريبة لعمليات مسك الدفاتر والحسابات ، واعتمادهم لعلوم الفلك والفلسفة والطبيعة والحساب والطب وهذا ما جعل المؤرخ المعروف ( انولد توينبي ) ينعت هذه الحضارة بـ ( الحضارة العريقة (. والأكبر والأهم من ذلك كله ، هو سبق هذه الحضارة في مجالات الشعر والأدب والملاحم ، والتي جسدت أعمال الأبطال والآلهة وقصص الطوفان والأساطير ، وآداب الحكمة والمفاخرة والمناظرة ، والحوارات الكبيرة والمطولة ، وآداب الفكاهة والسخرية والمأساة والغزل والحب ، إضافة إلى الأسفار الطويلة للأدعية والابتهالات والتراتيل والترانيم ، وأعمال تقديم الأضاحي والقرابين والصلوات الخاصة بتلك الطقوس . وهذا ما حفلت به ملحمة كلكامش ، تلك الملحمة التي ضمت بطيها أعمالا طويلة واسعة من الفنون ، والآداب التي عكست واقع حضارة وادي الرافدين ولم تجعله واقعا شكليا رتيبا بالمعنى الذي نتوقعه . فأعطت الحياة العراقية آنذاك طابعا من النشاط والفاعلية بالانصهار مع الآداب والفنون والأصناف المعرفية الأخرى .و لا سيما أن تلك الملحمة قد جاءت امتدادا لملحمة الطوفان التي جرت أحداثها جنوبي العراق ، والتي أفصحت لنا عن معلومات كبيرة وغزيرة لحدوث طوفانات عظيمة حدثت أيام السومريين ، حدثت بعد عام 4000 ق.م ولقد بينت الألواح والدراسات والبحوث والكشوف التاريخية والأثرية ، صحة هذه الطوفانات العظيمة التي أبادت المنطقة ، وتحقق لملحمة الطوفان ، ان يكون لها اثر في الآداب السامية البابلية والعبرية والصينية .

لقد افدنا كثيرا من الكاتبين ( دياكونوف وونرافيموف) اذ يقولان : ( إن ملحمة كلكامش تثير اهتماما نظريا كبيرا سواء لأنها أقدم ما هو معروف من الملاحم الكبرى ، فهي قد كتبت قبل ملاحم هوميروس بأكثر من ألف عام ، ام لأنه يمكنا متابعة تطور نص هذه الملحمة عبر العصور الأكدية والبابلية والآشورية ، ليس عن طريق تحليل النص وحسب ، بل عن طريق تعدد نسخ الملحمة العائدة الى أزمنة مختلفة ) . وكذلك رأي ( س . ن : كريمر ) الذي في كتابه ( هنا بدأ التاريخ ) تحت عنوان ( أول ملحمة وعهد وفروسية ) : ( إن هذا اللوح يتضمن حكاية عن الطوفان شبيهة بما ورد في سفر التكوين من كتاب العهد الجديد . وقد عرف بعد دراسة هذا اللوح والألواح الأخرى المستخرجة من مكتبة آشور بانيبال أن قصة الطوفان هذه ، تشكل جزءا من قصيدة طويلة كان الكتاب البابليون القدامى ، يدعونها حلقات كلكامش ، وهي التي نعرفها اليوم بملحمة كلكامش . ويذكر أن الملحمة تتألف من اثنتي عشرة أغنية ، تحتوي كل منها على ثلاثمائة بيت . وقد وجدت كل أغنية من تلك الأغاني ، مكتوبة على لوح منفصل ، ويحتوي اللوح الحادي عشر على القسم الأعظم من لوحة الطوفان ).

تؤكد الملحمة ان كلكامش بطل لا مثيل له ، وانه قد حكم مدينته الوركاء حكما قاسيا لا يطاق ، حيث تصرف بها وبممتلكاتها وعذاراها وفقا لرغباته واهوائه . مما حدا بأهل مدينته ان قدموا شكاواهم إلى الآلهة ، مستنجدين مستغيثين من هول الظلم والفتك الذي جرى عليهم من سلطة كلكامش ، فتخلق الآلهة من يكون ندا له ، بعد أن أدركت ان بطش كلكامش إنما حل بعد أن أدرك كلكامش ضرورة من يناظره . فأمرت الآلهة (اورورا) فعمدت اورورا الى خلق إنسان من طين عاش في البراري والقفار الوحشية . وهيأت له بغيا من مدينة الوركاء لاغوائه وترويضه ، فينقاد لرغباته ، ويذهب إلى دنيا البشر وهو أكثر تعقلا ورزانة ، ولقد أحاطت البغي انكيدو بثقافة تعيينه على التكيف مع أجواء المدينة ، لينتقل من حياة الوحشية إلى حياة الآدمية ، وتمهد الرؤيا لكلكامش لقاءه مع صديقه وخله الحميم انكيدو ، ليصبحا كذلك بعد مبارزة وصراع كبيرين ، ويتعانقا ويضربا مثلا في أخلاق الفرسان .

والملحمة مثلما عرفتها الموسوعات ، هي قصيدة قصصية طويلة جيدة السبك ، تتوافر فيها الحبكة ، كما تتسم وقائع قصتها بالشرف والجلال ، ويعالج فيها الموضوع على نحو يتناسب مع اعمال الشرف والبطولة ، في أسلوب رائع . وسيرة البطل في العادة هو الموضوع الذي يربط كل أجزاء القصيدة.

ولقد عرفنا ملاحم معروفة ، بقي مداها وصداها قائما إلى هذه اللحظة مثل إلياذة هوميروس ، وانياذة فرجيل، والفردوس المفقود لملتون ، وخلاصة بيت المقدس لتاسو ، ومملكة الجان لسبنسر ، وشاهنامة الفردوسي الفارسية ، والمهابهارتا الهندية . كما أن هناك مطولات تعد ملاحما من قبل المهتمين مثل المعلقات السبع ، وسيرة بني هلال ، وسيرة سيف بن ذي يزن ، وملحمة سيدة الأسبانية ، وسيرة عنترة العبسي ، فضلا عن الملاحم العربية الكثيرة التي حفلت بها ايام العرب وحروبهم وغزواتهم ، وصولا الى الشعبية الكثيرة والتي نشطت في العراق ومصر والمغرب العربي مثل ملحمة المجرشة والمدوهنة الشعبيتان و(الملحمة الأخيرة حدثني عنها احد مؤرخي الناصرية). إن ملحمة كلكامش التي حدثت بعد الطوفان الثاني الكبير نحو عام ( 3300ق.م) في مدينة الوركاء (أورك) الواقعة بين بغداد والبصرة ، عكست حكم وادوار الملوك الإثني عشر ولكنها ركزت على الملك الرابع ( كلكامش) ملكا شجاعا بطلا ذا صفات رائعة كريمة ، وقد كان صديقا لإنسان وحشي اسمه ( انكيدو) الذي شكل محورا أساسيا للملحمة ، وقد عكست الملحمة أدوارا وأحداثا أخلاقية قيمة ، قام بها البطلان وتحديات قام بها الصديقان .. وتشاء الأحداث ان يموت انكيدو ليحزن كلكامش حزنا كبيرا ، وتتطور أحداث الملحمة لتأخذ أبعادا في مسألة التحدي والاستجابة ومراحل الموت والخلود . لقد اكتسبت الملحمة منزلة كبيرة عدها المحدثون من بين أهم شوامخ الأدب العالمي ، اضافة لسماتها الجاذبية الخالدة ، والتي جعلت البعض يطلق عليها أوديسة العراق القديم ، كما ان لموضوعاتها اثرا في معرفة المعنيين ، بانتعاش بعض العلوم والفنون العراقية القديمة التي ميزتها عن بقية الحضارات ، وخصوصا الآداب الوجدانية والشعرية والمسرحية وصنوفها وألوانها ، مثل التراجيديا والكوميديا والتطهير ، وفن الحوار والجدل . كما أن الجوانب الرمزية التي حملتها الأبعاد التثقيفية للملحمة أ اثرا كبيرا اضاف إليها ازدواجية تنوعية وموسوعية في دلالات الفهم والتصدير المعرفي ، الذي يجعلها من مقومات الأدب الملحمي لحضارة وادي الرافدين ، خاصة وأنها أفردت أن الإنسان يبقى سر أسرار الكون ، وان غايته الأولى وهو صانع المعجزات ، وان قدرته لن تتوقف قط . وان الإنسان ما بلغ من مراحل العلم والفهم والتقدم ، فأن متطلبات الكون تلزمه المزيد من العطاء المتمثل بكينونته العظيمة ، بعد أن جعله الخالق سيد الموجودات وغايتها . وان كل درجات السمو والرفعة والانحدار والوضاعة ، تبعث فيه همة استثنائية غريبة ، لإستحصال المستحيل او التقرب منه ، او تكشف أبعاده او مقترباته . وهكذا فأن تلمس الجزئيات والمقتربات الأولى للإنسان تقوده إلى الولوج نحو الأبعاد ، وتجدد فيه همة المواصلة والدرس والتقصي ، من أجل بلوغ المرام وان كان في ذلك البلوغ استحالة وعجز . ومن أجل ذلك شجعت أدبيات الملحمة ، على ضرورة التواصل والكدح والنضال من أجل بلوغ الغايات البشرية ، التي لا تعود فائدتها على الإنسان وحده بل تسمو الى الشمولية والإنسانية العالمية في النشيد والهدف.

تبدأ الملحمة بالأبيات الآتية :

هو الذي رأى كل شيء فغني بذكره يا بلادي وهو الذي عرف جميع الأشياء وأفاد من عبرها وهو الحكيم العارف بكل شيء :

لقد أبصر الأسرار وكشف عن الخفايا المكتومة

وجاء بأنباء ما قبل الطوفان

لقد سلك طرقا بعيدة متقلبا ما بين التعب والراحة

إن كلكامش ( الإنسان ) الذي ( رأى كل شيء) و( الذي عرف كل شيء) و( الذي عرف جميع الأشياء ) و( الحكيم العارف بكل شيء) برهن على أن الإنسان هدف الحكمة ، والحكمة محصورة على الإنسان على الرغم من تأكيدات الملحمة على أن شخصية كلكامش ، بثلثين ينتصفهما الإنسان والحيوان . لإذن فأن سمو الإنسان الذي تؤكد عليه أدبيات الملحمة ، هو الأساس الذي ثقفت عليه حضارة وادي الرافدين ، على حد رأي أغلب الباحثين والمحللين ن لاسيما الملحمة تعكس خصيصة تبدأ من الذات إلى التحسس الموضوعي ، انتهاء بتصدير العقل ، كسمة وحاجة لها علاقة بفعالية الإنسان نحو التطلع إلى مستقبل أفضل . فطوافات كلكامش المستمرة وفضوله الغائي واجتيازه للجبال المستعصية ، ومواجهته المستمرة لأهوال الحياة ، هي محاولات لاستكشاف سر ولغز الحياة والموت .. وتعززت تلك النشاطات الكلكامشية ( الإنسانية ) بالتحرش بالخلود الذي بات مستحيلا وخارجا عن إرادته .

تتجلى إلينا في الملحمة جوانب أخلاقية قيمة ، تدل على صفات الفارس البطل الذي يتمتع بها ، والتي تعتبر إحدى أهم مقومات صفاته التكوينية . فمعروف لدينا أن الأخلاق هي التي تكون القيم والعادات التي يتفرد بها الكرماء ، لقد درجت الفلسفة على تصوير الأخلاق ، على أنها العلم المعياري الذي يحدد السلوك الفاضل ، كما ان الأخلاق هي فلسفة علمية تفتح أمام الإنسان الأبعاد الحقيقية للقيم ، وإنها امتداد طبيعي للمبادئ .. يقول السيد المسيح (عليه السلام ) : ... كل شجرة صالحة تثمر جيدا ، والشجرة الفاسدة تثمر ثمرا رديا ، ولا شجرة فاسدة أن تثمر ثمرا جيدا . كل شجرة لا تثمر ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار ، فمن ثمارها تعرفونهم .

لأن الأخلاق تتعزز بالتجارب والمشاهدات النافعة الفاعلة ، والتي تعود على البناء النفسي والتربوي للإنسان بفائدة كبيرة ، تشكل عونا للبطل في مهماته ، وما تعترضه من مصاعب ودروس ، وهذا ما أفادت به الملحمة للقارئ ن وبينت له أن كلكامش قد صقلته وأثرت فيه تجارب ، جعلته حكيما عارفا مطلعا بأبعاد المصاعب والأمور المحرجة ، ووصل لأن يكشف عن عمق الأسرار الخفية الكبيرة ، ويسلك طرقا بعيدة ليعيش الراحة من بعد التعب المضني المجهد الذي شهدته حياته الملأى بالمصاعب والمحن .

) تناول لوح حجر اللازورد واجهر بتلاوته وستجد كم عانى كلكامش من العناء والنصب

وفاق جميع الحكام ، انه ذو الهيئة البهية السامية

انه البطل ، سليل أوروك ، والثور النطاح

انه المقدم في الطليعة)

وتنتقل بنا القطعة الشعرية ، ليتبين لنا أن كلكامش قد وثق تلك العبر بعد أن نقشها على الحجر ، لتكون درسا للأجيال والأحفاد وفائدة يتعظ بها البشر . ولكن ذلك لا ينفي أن كلكامش كان غليظا ظالما لشعبه الذي سامه العذاب والمرار .

( كان طوله إحدى عشر ذراعا وعرض صدره تسعة أشبار ثلثاه اله , وثلثه الآخر بشر وهيئة جسمه مخيفة كالثور الوحشي
وفتك سلاحه لا يضاهيه ويصده شيء
وعلى ضربات الطبل تستيقظ رعيته لازم ابطال ( اوروك) حجراتهم ناقمين مكفهرين لم يترك ( كلكامش)
راعي( أوروك) المسورة لم يترك كلكامش عذراء طليقة لأمها
ولا ابنة المقاتل ولا خطيبة البطل ..

إن الدلالات الرئيسة في الملحمة ، تتحدد أهميتها على مجموعة من الموارد الموضوعية والأخلاقية ، التي لم تنحصر بالموت والخلود او التحدي الذي يحد من الظلم ، او المرادفات في القوة والضعف او الموت والفناء .. فقد حفلت الملحمة بمعان رائعة للحياة الأخلاقية التي احتوت على مضامين القيمة الإنسانية ، مثل الجهد والمشقة والصراع والألم والإثم والخطيئة والندم والتوبة واليأس والشقاء واللذة والسعادة والنجاح والفشل ..الخ . فلقد حل ( انكيدو) ليعلن عن كفة المعادلة في الحياة التي لم تتحدد بالبطل الأحادي ، خارقا بذلك الشكل والنسق الرسمي الذي لا يمكن للحياة أن تقف عليه . ومع ذلك لا يمكن أيضا للشر أن ينتصر وهناك مكانة للخير .. وهكذا تنتصر الإرادة البشرية الخيرة ، على مخططات الآلهة ، بعد أن حقق كلكامش وانكيدو موقفا لسمو العلاقة الفاضلة ، وأحبطا تطلعات الآلهة التي عزمت على بث العداوة والتفرقة بين الصديقين الحميمين . بعد أن صورت الملحمة انكيدو كائنا متوحشا متخلفا غير اجتماعي يعيش في الغابات والفلوات .

فاخلقي الآن غريما له وليكن مضاهيا له في قوة اللب والعزم
وليكونا في صراع مستديم ، لتنال ( أوروك) الراحة والسلام
حالما سمعت (أوروك) ذلك غسلت يديها
تصورت في لبها صورة لآنو
وغسلت (اورورو)يديها
وأخذت قبضة من طين ورمتها في البرية وفي البرية خلقت ( انكيدو) القوي .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14948
نقاط : 18664
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: ملحمة كلكامش    الإثنين ديسمبر 23, 2013 4:04 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24628
نقاط : 38955
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: ملحمة كلكامش    الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 1:50 am

حياتي

كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
روميو



عدد المساهمات : 11028
نقاط : 15551
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :

مُساهمةموضوع: رد: ملحمة كلكامش    الجمعة مارس 07, 2014 2:36 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24628
نقاط : 38955
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: ملحمة كلكامش    السبت مارس 08, 2014 4:36 am

روميو

كل الشكر لكـ ولهذا المرور العطر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
ملحمة كلكامش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك العا مـــة :: منتدى المواضيع العامـة-
انتقل الى: