أيـــــامي بيك

أيـــــامي بيك

ملتقى الأحبة في ظل الكلمة الطيبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد مهدى الجواهرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: محمد مهدى الجواهرى    السبت يناير 18, 2014 11:14 pm

][/url]


محمد مهدى الجواهرى



ولد الشاعر محمد مهدي الجواهري في النجف في السادس والعشرين من تموز عام 1899م ، والنجف مركز ديني وأدبي ، وللشعر فيها أسواق تتمثل في مجالسها ومحافلها ، وكان أبوه عبد الحسين عالماً من علماء النجف ، أراد لابنه الذي بدت عليه ميزات الذكاء والمقدرة على الحفظ أن يكون عالماً، لذلك ألبسه عباءة العلماء وعمامتهم وهو في سن العاشرة.
][/url]
- تحدّر من أسرة نجفية محافظة عريقة في العلم والأدب والشعر تُعرف بآل الجواهر ، نسبة إلى أحد أجداد الأسرة والذي يدعى الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر ، والذي ألّف كتاباً في الفقه واسم الكتاب "جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام " . وكان لهذه الأسرة ، كما لباقي الأسر الكبيرة في النجف مجلس عامر بالأدب والأدباء يرتاده كبار الشخصيات الأدبية والعلمية .
][/url]
- قرأ القرآن الكريم وهو في هذه السن المبكرة وتم له ذلك بين أقرباء والده وأصدقائه، ثم أرسله والده إلى مُدرّسين كبار ليعلموه الكتابة والقراءة، فأخذ عن شيوخه النحو والصرف والبلاغة والفقه وما إلى ذلك مما هو معروف في منهج الدراسة آنذاك . وخطط له والده وآخرون أن يحفظ في كل يوم خطبة من نهج البلاغة وقصيدة من ديوان المتنبي ليبدأ الفتى بالحفظ طوال نهاره منتظراً ساعة الامتحان بفارغ الصبر ، وبعد أن ينجح في الامتحان يسمح له بالخروج فيحس انه خُلق من جديد ، وفي المساء يصاحب والده إلى مجالس الكبار .
][/url]
- ‏أظهر ميلاً منذ الطفولة إلى الأدب فأخذ يقرأ في كتاب البيان والتبيين ومقدمة ابن خلدون ودواوين الشعر ، ونظم الشعر في سن مبكرة ، تأثراً ببيئته ، واستجابة لموهبة كامنة فيه .‏

- كان قوي الذاكرة ، سريع الحفظ ، ويروى أنه في إحدى المرات وضعت أمامه ليرة ذهبية وطلب منه أن يبرهن عن مقدرته في الحفظ وتكون الليرة له. فغاب الفتى ثماني ساعات وحفظ قصيدة من (450) بيتاً واسمعها للحاضرين وقبض الليرة .‏

- كان أبوه يريده عالماً لا شاعراً ، لكن ميله للشعر غلب عليه . وفي سنة 1917، توفي والده وبعد أن انقضت أيام الحزن عاد الشاب إلى دروسه وأضاف إليها درس البيان والمنطق والفلسفة.. وقرأ كل شعر جديد سواء أكان عربياً أم مترجماً عن الغرب .
][/url]
- وكان في أول حياته يرتدي العمامة لباس رجال الدين لأنه نشأ نشأةً دينيه محافظة ، واشترك بسب ذلك في ثورة العشرين عام 1920م ضد السلطات البريطانية وهو لابس العمامة ، ثم اشتغل مدة قصيرة في بلاط الملك فيصل الأول عندما تُوج ملكاً على العراق وكان لا يزال يرتدي العمامة ، ثم ترك العمامة كما ترك الاشتغال في البلاط الفيصلي وراح يعمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد ، فأصدر مجموعة من الصحف منها جريدة ( الفرات ) وجريدة ( الانقلاب ) ثم جريدة ( الرأي العام ) وانتخب عدة مرات رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين .

- لم يبق من شعره الأول شيء يُذكر ، وأول قصيدة له كانت قد نشرت في شهر كانون الثاني عام 1921 ، وأخذ يوالي النشر بعدها في مختلف الجرائد والمجلات العراقية والعربية .

][/url]


- نشر أول مجموعة له باسم " حلبة الأدب " عارض فيها عدداً من الشعراء القدامى والمعاصرين .

- سافر إلى إيران مرتين : المرة الأولى في عام 1924 ، والثانية في عام 1926 ، وكان قد أُخِذ بطبيعتها ، فنظم في ذلك عدة مقطوعات .

- ترك النجف عام 1927 ليُعَيَّن مدرّساً في المدارس الثانوية ، ولكنه فوجيء بتعيينه معلماً على الملاك الابتدائي في الكاظمية .

- أصدر ديواناً أسماه " بين الشعور والعاطفة " نشر فيه ما استجد من شعره عام 1928.

][/url]
- استقال من البلاط سنة 1930 ، ليصدر جريدته (الفرات) ، وقد صدر منها عشرون عدداً ، ثم ألغت الحكومة امتيازها فآلمه ذلك كثيراً ، وحاول أن يعيد إصدارها ولكن بدون جدوى ، فبقي بدون عمل إلى أن عُيِّنَ معلماً في أواخر سنة 1931 في مدرسة المأمونية ، ثم نقل لإلى ديوان الوزارة رئيساً لديوان التحرير .

- في عام 1935 أصدر ديوانه الثاني بإسم " ديوان الجواهري " .

- في أواخر عام 1936 أصدر جريدة (الانقلاب) إثر الانقلاب العسكري الذي قاده بكر صدقي .وإذ أحس بانحراف الانقلاب عن أهدافه التي أعلن عنها بدأ يعارض سياسة الحكم فيما ينشر في هذه الجريدة ، فحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر وبإيقاف الجريدة عن الصدور شهراً .

- بعد سقوط حكومة الانقلاب غير اسم الجريدة إلى (الرأي العام) ، ولم يتح لها مواصلة الصدور ، فعطلت أكثر من مرة بسبب ما كان يكتب فيها من مقالات ناقدة للسياسات المتعاقبة .
][/url]
- لما قامت حركة مارس 1941 أيّدها وبعد فشلها غادر العراق مع من غادر إلى إيران ، ثم عاد إلى العراق في العام نفسه ليستأنف إصدار جريدته (الرأي العام) .

- في عام 1944 شارك في مهرجان أبي العلاء المعري في دمشق .

- أصدر في عامي 1949 و 1950 الجزء الأول والثاني من ديوانه في طبعة جديدة ضم فيها قصائده التي نظمها في الأربعينيات والتي برز فيها شاعراً كبيراً .

- شارك في عام 1950 في المؤتمر الثقافي للجامعة العربية الذي عُقد في الاسكندرية .

- انتخب رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين ونقيباً للصحفيين .

- واجه مضايقات مختلفة فغادر العراق عام 1961 إلى لبنان ومن هناك استقر في براغ ضيفاً على اتحاد الأدباء التشيكوسلوفاكيين .

- أقام في براغ سبع سنوات ، وصدر له فيها في عام 1965 ديوان جديد سمّاه " بريد الغربة " .

- عاد إلى العراق في عام 1968 وخصصت له حكومة الثورة راتباً تقاعدياً قدره 150 ديناراً في الشهر .

- في عام 1969 صدر له في بغداد ديوان "بريد العودة" .

- في عام 1971 أصدرت له وزارة الإعلام ديوان " أيها الأرق" .وفي العام نفسه رأس الوفد العراقي الذي مثّل العراق في مؤتمر الأدباء العرب الثامن المنعقد في دمشق . وفي العام نفسه أصدرت له وزارة الإعلام ديوان " خلجات " .

- في عام 1973 رأس الوفد العراقي إلى مؤتمر الأدباء التاسع الذي عقد في تونس .
][/url]
- بلدان عديدة فتحت أبوابها للجواهري مثل مصر، المغرب، والأردن ، وهذا دليل على مدى الاحترام الذي حظي به ولكنه اختار دمشق واستقر فيها واطمأن إليها واستراح ونزل في ضيافة الرئيس الراحل حافظ الأسد الذي بسط رعايته لكل الشعراء والأدباء والكتّاب.

- كرمه الرئيس الراحل «حافظ الأسد» بمنحه أعلى وسام في البلاد ، وقصيدة الشاعر الجواهري (دمشق جبهة المجد» ذروة من الذرا الشعرية العالية .

- يتصف أسلوب الجواهري بالصدق في التعبير والقوة في البيان والحرارة في الإحساس الملتحم بالصور الهادرة كالتيار في النفس ، ولكنه يبدو من خلال أفكاره متشائماً حزيناً من الحياة تغلف شعره مسحة من الكآبة والإحساس القاتم الحزين مع نفسية معقدة تنظر إلى كل أمر نظر الفيلسوف الناقد الذي لايرضيه شيء.
][/url]
- وتوفي الجواهري في السابع والعشرين من تموز 1997 ، ورحل بعد أن تمرد وتحدى ودخل معارك كبرى وخاض غمرتها واكتوى بنيرانها فكان بحق شاهد العصر الذي لم يجامل ولم يحاب أحداً .‏

- وقد ولد الجواهري وتوفي في نفس الشهر، وكان الفارق يوماً واحداً مابين عيد ميلاده ووفاته. فقد ولد في السادس والعشرين من تموز عام 1899 وتوفي في السابع والعشرين من تموز

][/url]

يادجلة الخير

من أجمل القصائد التي قالها الشاعر في الحنين للوطن والاشتياق له نلمس في هذه الأبيات المتلاحمة شوق الجواهري إلى وطنه. إلى دجلته، وإلى ضفافها واصطفاق أمواجها مطلع هذه القصيدة :
حـييتُ سـفحكِ عن بعدٍ فحَييني *** يـادجلة الـخير، يـا أمَّ البساتين

حـييتُ سـفحَك ظـمآناً ألوذ به *** لـوذ الـحمائِم بـين الـماءِ والطين



اما أجمل ابياتها فهي قوله :
إنـي وردتُ عُـيون الـماءِ صـافية *** نَـبعاً فـنبعاً فـما كـانت لتَرْويني

وأنـت يـاقارباً تَـلوي الرياحُ بهِ *** لـيَّ الـنسائِم أطـراف الأفـانينِ

][/url]

ويقول الجواهري في مجاهرة الطغاة:
قبل أن تبكي النبوغ المضاعا *** سبّ من جرّ هذه الأوضاعا

سبّ من شاء أن تموت وأمثا *** لك همّا وأن تروحوا ضياعا

سبّ من شاء أن تعيش فلولٌ *** حيث أهل البلاد تقضي جياعا

خبروني بأن عيشة قومي *** لاتساوي حذاءك اللماعا



عينية الجواهري

عينية الجواهري أو امنت بالحسين تعد من عيون الشعر العربي الحديث واهم القصائد التي قيلت في الحسين ومن أجمل القصائد العمودية وقد كتبت بماء الذهب في مرقد الأمام الحسين بن علي مطلع القصيدة :
فِداءٌّ لَمثواكَ مِن مَضْجَعِ *** تَنَوَّرَ بالإبلَج الأروَعِ

بأعبقَ من نَفحاتِ الجِنانِ *** رَوحاً، ومن مِسكِها أضوع

][/url]

اماأجمل ابياتها :
كأنَّ يداً من وراءِ الضريحِ *** حمراءَ مَبتُورَةَ الإِصْبَع

تَمُدُّ إلى عالمٍ بالخُنوعِ *** والضيمِ ذي شَرقٍ مُتْرَع

تَخبَّطَ في غابةٍ أطبَقَت ***على مُذئبٍ منه أو مُسْبِع
][/url]
يعد شعر الجواهري حقلاً خصباً لدراسة أسلوبية ناجعة، إذ ألفيناه يتساوق وفرضية الدراسة في تمثلها الأسلوبي والفكري، حيث اعتمد تقنيات جديدة في التعبير، وتفتقت موهبته من أكمام اللغة والبلاغة، فقد حقق مستوى رفيعاً من التطور والتجديد من حيث ابتكار الأشكال التعبيرية، فلم يأل جهداً في استثمار كل ما يخدم أسلوبه الشعري، من الأنساق الفنية والتقنيات الخلاقة في الفنون الأخرى مثل: المسرح والقصة والرواية والسينما والفن التشكيلي، وعلم النفس وغيرها، وحتماً، فإن اعتماد (التجاوز) قاعدة للتخلص من المألوف ومجاوزة الأنماط السائدة في التعبير؛ يقوم على رؤية إبداعية في التفكير بكل جديد، وهو ما يشف عن رؤية مجنحة بثلاثة أبعاد، كل بعد منها يعبر عن قيمة معينة وهي:

- بعد تكويني: (الذات)

- بعد واقعي : (الموضوع)

- بعد فني : (التجربة الإبداعية)
][/url]
وتقدم لنا المعطيات الأسلوبية في شعره، مجموعة من القيم والخواص الشعرية وأهمها:

1- شيوع ظاهرة (التمرد) في شعر الجواهري، بمستويات متعددة، منها:

- التمرد على (الذات)، من حيث التكوين، إذ التزم بمشروع نضالي نهضوي منذ اللحظات الأولى، لتشكل الظاهرة الأسلوبية لديه، وهذه الوظيفة من القيم التي يلتزم بها السياسيون وأصحاب النفوذ في المجتمع.

- التمرد على الواقع: حاول ترسيخ قيمه ومبادئه في المجتمع، من خلال استثمار الواقع وتناقضاته، لتقديم أفكاره، وإغناء تجربته الشعرية، واختبار قدرته على تصوير حياة المجتمع العراقي بروح متوقدة، تستمد فاعليتها من الصدق الشعوري وعمق انتمائه إلى الأرض والجماهير، حتى غدا شعره سجلاً حافلاً بالقيم والمبادئ التي تخدم المجتمع بكافة شرائحه، الفلاح والمثقف، ورسم صورة واضحة للتعامل بين (الذات) و(الواقع)، وتشخيص العلاقة القائمة بين (الشعب) و (السلطة)، فاستطاع من خلال هذه الرؤية إنجاز مشروع التحرر والنهضة. واتخذ من قضية التقدم والتخلف قاعدة لبلورة مشروعه، فاهتم بتعميق مبادئ الانتماء والهوية والتحريض على المجابهة والتطلع
نحو تحقيق المجد والسؤدد.. إنها وسائل أسهمت في إغناء الأسلوب وزيادة
طاقته الإيحائية.
][/url]
2- مجاوزة النسق التعبيري، وهي ظاهرة تتجلى في شعره، إذ تحول أسلوبه من طابع الغنائية إلى طابع درامي، وارتسمت من خلال:

- النزعة الدرامية

- رسم الشخصيات

- تعيين المكان.

3- التطور والتجديد في البناء الفني، إذ يتميز شعره بظاهرة المطولات الشعرية، وهي القصائد الطوال التي تجاوزت الثلاثين والخمسين والمائة والمائتين بيت، بل الثلاثمائة كما هو حال قصيدته (أنيتا).

واعتماده على التوزيع المقطعي في تشكيل القصائد، إذ تنتظم القصيدة في مجموعة من المقاطع، تتفاوت بين (3-30) بيت في المقطع الواحد.
][/url]
وتعد ظاهرة (المطولات) و(المقاطع) ملمحاً إبداعياً يؤكد قدرة الشاعر والطاقة التي يمتلكها في النفس الشعري والثراء اللغوي، الذي حققه من خلال ثلاثة جوانب:

- استلهام التراث

- الحفظ والمطالعة

- التجريب، وممارسة الاختيار

- غزارة الإنتاج الشعري مع تقدم في العمر.



4- تجريب أشكال جديدة في تشكيل القصيدة وكتابتها، وهي رؤية بصرية تستمد فاعليتها
من العلامات السيميائية والتشكيل الطباعي، تدل على خصوبة المتخيل الشعري
لدى الشاعر.


][/url]
ثالثاً: الخصائص الإيقاعية:



عني الشاعر بالمستوى الإيقاعي وروز القوافي، وغدا مظهراً تكوينياً وسمة فارقة تميز الشاعر عن غيره، بفعل العناصر والقيم التي اعتمدها في معظم قصائده، وأهمها:

1- التكـرار: وقد اعتمدها الشاعر قاعدة أسلوبية، يجمعها جامع من (سمت المتتابعات)، ليس على المستوى الإيقاعي، بل إنها تتنامى وتطول في المستويات الأخرى.

2- انتظام شعر الجواهري وفق ميزان العروض العربي، مما يدل على استيعاب الأنموذج التراثي بشكله العام، بيد أنه لجأ إلى توظيف أشكال جديدة مجاوزة للنسق الخليلي مثل: المربعات والمخمسات والمسمطات والموشحات.

3- جنوح الشاعر في الوزن العروضي نحو بحر الكامل، حيث بلغت نسبة تواتره (28%)، وتلاه البحر الطويل بنسبة (14%)، وتضاءل اهتمامه نحو البحور الهزج والمجتث والمديد والرجز، ومن ثم فإن له القدرة على استعمال معظم الأوزان.

4- تقارب بين نسبة التواتر بين الاتجاه والنفس الشعري، مما يدل على الانسجام الصوتي
في الوزن، كما هو حاصل في الجدول رقم (3) من الفصل الثاني.

5- شيوع الترصيع في شعر الجواهري، حتى غدا ظاهرة إيقاعية لها دورها في تحقيق الانسجام بين الأصوات والصيغ، كما إن له أثره في تشكيل القوافي.

6- يتسم الإيقاع الصوتي والموسيقي في شعر الجواهري بثلاث سمات أساسية هي:

- التنويع

- التكثيف

- التداعي

- المزاوجة بين البحور.
][/url]
لا غرو إذا قلنا: أن شعر الجواهري، قد حقق من هذه السمات أبلغها، ونال من التأثير أقواها، وقد ظل الشاعر ملتزماً بهذا النمط الإيقاعي، أعني نمط العمودي، ولم يخرج عنه إلا لضرورة فنية تنويعاً أو تكثيفا، لإثراء القصيدة وتجاوز الرتابة، وتعمقت في وعيه قوانين العروض وموسيقى الخليل، فجرت بها ذائقته، وانسابت مع جداولها انفعالاته.

7- استنطاق أشكال مجاوزة، في التشكيل الموسيقي للقصيدة الجواهرية، ومنها التدوير، التضمين، فهما خاصيتان ملازمتان لشعر الجواهري.



رابعاً: الخصائص التركيبية:

اعتمد الجواهري في بناء الأسلوب وتركيب الجملة الشعرية على ملامح مجاوزة للنسق التركيبي النحوي، أهمها:

1- مثلت الجملة الفعلية القاعدة الجوهرية في تركيب الجملة الشعرية إذ أخذت نظاماً إسنادياً متواتراً، تتنفس منه القصائد في معظم شعره وانتظمت وفق قاعدة (سمت المتتابعات) القائمة على التكرار لتصبح بهذا النسق المجاوز، ملمحاً فنياً في تشييد معمار القصيدة الجواهرية.

2- هيمنة أسلوب (النداء) في بناء الأسلوب لدى الجواهري، على نحو يعكس الحضور الذهني والنفسي للشاعر، هوتدل هذه الهيمنة على النزعة (الاستعلائية) التي تعيشها (الذات) الشاعرة في مقاومة (الآخر/ الحاكم) أو تحريض (الآخر/ الشعب) لإحداث حالة من التوازن النفسي واستقامة الواقع، بما يلبي طماحه الناهض بالتقدم وتحقيق الاستقلال والحرية والمجد.

3- يمثل توظيفه لأسلوب (القسم) جنوحاً مغايراً للمألوف، إذ اتخذ من الشخصيات التحررية والقيم والثوابت الوطنية والأشياء، التي أسهمت في تحرير الشعوب الأخرى، مقدسات استحقت في تصوره أن يقسم بها، على أن ذلك لا ينتقص قيمه الدينية، بقدر ما يعكس
الرغبة في حشد كافة الأدوات واستدعاء العناصر التي تلهب حماس الجماهير وتحقق
النهوض المنشود.

4- يمثل بناء العنوان من أهم الآليات التي أسهمت في تحقيق التجاوز الأسلوبي، إذ يغدو وحدة دلالية ونظاماً سيميائياً في شعر الجواهري، تترابط فيه التجارب والوقائع والقيم، التي آمن بها الشاعر في سياق تحويل الأفكار العائمة إلى قيم دلالية وانفعالية مؤثرة وصارت بنية تركيبية متضافرة لإنتاج الجملة الدلالية، وبؤرة مضيئة لمتن القصيدة وقيمها الشعرية.

5- تبرز الخصائص التركيبية والأدوات الأسلوبية التي اعتمدها الشاعر لإنتاج القيم الدلالية في عناصر أربعة هي: التأليف والتعليق والترتيب والتناسق، إذ أسهمت بعناصرها المتجاوزة في إخراج القصائد بمستوى جمالي يتلاقح فيها الشعري بالفكري والتمعت مظاهر التجاوز في القيم الآتية:
القرائن والنقائض

][/url]
الفصل بين الجمل


الالتفات


التقديم والتأخير



فقد أسهمت هذه القيم في إنتاج الدلالات وحققت مستوى علياً من التجاوز الإبداعي في بناء الأسلوب ورفع كفاءة الجملة الشعرية وزيادة فاعليتها وإنتاج الطاقة الإيحائية في معمارها الفني.


][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
غروووب
المدير العام
المدير العام


* : ♥ حنيـــن اليــاسمين ♥
عدد المساهمات : 24650
نقاط : 39015
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
الساعه الان :
MMS + SMS :







مُساهمةموضوع: رد: محمد مهدى الجواهرى    السبت يناير 25, 2014 6:00 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
حياتي
المشرفة العامة
المشرفة العامة


* : المشرفة العامة
عدد المساهمات : 14949
نقاط : 18665
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
الساعه الان :
الموقع : http://ayamibik-m.forumarabia.com/

مُساهمةموضوع: رد: محمد مهدى الجواهرى    الأحد فبراير 02, 2014 2:50 am

غروب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayamibik-m.forumarabia.com/
 
محمد مهدى الجواهرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أيـــــامي بيك  :: مـنـتـديات أيامي بيك الأدبـيــة :: منتدى الشعر-
انتقل الى: